مجال التعليم الفني

مجال التعليم الفني

يهدف إلى دعم مدارس التعليم الفني لمحاولة سد الفجوة بين احتياجات سوق العمل ومخرجات التعليم بالإضافة إلى فتح مسار للتدريب التحويلي وسد احتياجات سوق العمل من العمالة الفنية التي لا تستهدفها مدارس التعليم الفني وذلك من خلال التدريب التحويلي بمشاركة كافة قطاعات المجتمع في المساهمة في تمكين الشباب بمراحلهم العمرية المختلفة لسد احتياجات السوق المصري من العمالة الفنية المدربة التي تستهدف خفض معدلات البطالة وإتاحة فرص أمام المستفيدين وتخطيط مسار للعمل بما يتناسب مع إمكانياته وقدراته وطموحاته المستقبلية.

أهداف البرنامج:

1- التدريب بغرض التمكين وخلق فرص العمل:


المساهمة في خفض معدلات البطالة من خلال من الجنسين وتمكين الشباب/ات لمواكبه احتياجات سوق العمل المصري والدولي بالاعتماد في الأساس في تخطيط وتنفيذ كافة عمليات التأهيل الفنية الشخصية بالارتكاز على احتياجات سوق العمل.
مجالات التدريبات المهنية: 

  •  التدريبات الصناعية 
  • التدريبات الحرفية 
  • التدريبات الفندقية
  • تدريبات تمريض 
  • تدريبات مندوبي المبيعات  

 2- دعم مدارس التعليم الفني:

تطوير ودعم وتحسين نماذج التعليم والتعلم داخل المدارس الفنية في تخصصات مختلفة (مدارس فندقية، بتروكيماويات، مدارس صناعية)
 

3 – دعم التعليم العالي لتكنولوجيا المعلومات 

برنامج تكنولوجيا المعلومات

خلفية عن المشروع:

فى ظل توجه الدولة نحو التحول الرقمى أصبح مجال تكنولوجيا المعلومات من المجالات المهمة و من أولويات المجتمع الحديث ومتطلباته لما لها من صلة قوية بتطوير المؤسسات والبنوك والمنافسة بينها في قطاع الإنترنت أو التطبيقات.

بالشراكة مع كلية بكين لتكنولوجيا المعلومات بدولة الصين وجامعة قناة السويس، تم إنشاء الكلية المصرية الصينية للتكنولوجيا التطبيقية بالاسماعيلية وتأسيس ثلاثة تخصصات فى الإلكترونيات والإتصالات والميكاترونيكس، و من الممكن تدشين برنامجين آخرين فى الذكاء الاصطناعى وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع نفس الشركاء حيث يقوم الجانب الصينى بعمل المناهج المطلوبة وتدريب الكوادر الجامعية على تدريسها بالإضافة إلى ضمان جودة التدريب والحصول على شهادة معتمدة للطلاب عند الإنتهاء من العام الدراسى الأخير بالإضافة إلى درجة البكالوريوس المعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات.

الهدف العام للمشروع:

مع تدشين قناة السويس كمحور عالمي للتبادل التجاري بين الشرق والغرب وتوسيع المجرى الملاحي وإمكانية العبور في اتجاهين مختلفين نشأت فرص عمل جديدة في مجال اللوجستيات المواكبة لهذه التغيرات ومن ثم نمت الحاجة الى معارف تكنولوجية جديدة منقولة عن الدولة رقم واحد في هذا المجال وهي دولة الصين الشعبية لذا نشأت فكرة التعاون بين جامعة قناة السويس بالإسماعيلية وكلية بكين لتكنولوجيا المعلومات بالصين لانشاء نموذج مماثل في مصر للحصول على الكوادر الفنية القادرة على تنفيذ تلك المهام الفنية العالية والمعقدة في مجالات الاتصالات والالكترونيات والميكاترونيكس

النتائج المتوقعة:

تطوير قدرة الطلاب على تطبيق النظريات الحديثة والمعرفة العملية فى مجال تكنولوجيا المعلومات.
تحديد وتقييم التكنولوجيا الحالية والناشئة ،وتقييم قابليتها للتطبيق لتلبية إحتياجات المستخدمين والإعتراف بالحاجة إلى التعلم المستمر طوال حياتهم المهنية.
تدريب الطلاب على تصميم المشروعات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات.
تصميم مشروعات برمجية مختلفة تساهم فى تطوير وتحديث المشروعات الكبرى فى إقليم منطقة قناة السويس.

الفئة المستهدفة:

 خريجى الثانوية العامة بشعبتيها علوم ورياضة.

النطاق الجغرافي للمشروع:

محافظة الاسماعيلية-بالإضافة إلى جميع محافظات القطر المصري

3 – دعم التعليم العالي لتكنولوجيا المعلومات 

برنامج تكنولوجيا المعلومات

خلفية عن المشروع:

فى ظل توجه الدولة نحو التحول الرقمى أصبح مجال تكنولوجيا المعلومات من المجالات المهمة و من أولويات المجتمع الحديث ومتطلباته لما لها من صلة قوية بتطوير المؤسسات والبنوك والمنافسة بينها في قطاع الإنترنت أو التطبيقات.

بالشراكة مع كلية بكين لتكنولوجيا المعلومات بدولة الصين وجامعة قناة السويس، تم إنشاء الكلية المصرية الصينية للتكنولوجيا التطبيقية بالاسماعيلية وتأسيس ثلاثة تخصصات فى الإلكترونيات والإتصالات والميكاترونيكس، و من الممكن تدشين برنامجين آخرين فى الذكاء الاصطناعى وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع نفس الشركاء حيث يقوم الجانب الصينى بعمل المناهج المطلوبة وتدريب الكوادر الجامعية على تدريسها بالإضافة إلى ضمان جودة التدريب والحصول على شهادة معتمدة للطلاب عند الإنتهاء من العام الدراسى الأخير بالإضافة إلى درجة البكالوريوس المعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات.

الهدف العام للمشروع:

مع تدشين قناة السويس كمحور عالمي للتبادل التجاري بين الشرق والغرب وتوسيع المجرى الملاحي وإمكانية العبور في اتجاهين مختلفين نشأت فرص عمل جديدة في مجال اللوجستيات المواكبة لهذه التغيرات ومن ثم نمت الحاجة الى معارف تكنولوجية جديدة منقولة عن الدولة رقم واحد في هذا المجال وهي دولة الصين الشعبية لذا نشأت فكرة التعاون بين جامعة قناة السويس بالإسماعيلية وكلية بكين لتكنولوجيا المعلومات بالصين لانشاء نموذج مماثل في مصر للحصول على الكوادر الفنية القادرة على تنفيذ تلك المهام الفنية العالية والمعقدة في مجالات الاتصالات والالكترونيات والميكاترونيكس

النتائج المتوقعة:

تطوير قدرة الطلاب على تطبيق النظريات الحديثة والمعرفة العملية فى مجال تكنولوجيا المعلومات.
تحديد وتقييم التكنولوجيا الحالية والناشئة ،وتقييم قابليتها للتطبيق لتلبية إحتياجات المستخدمين والإعتراف بالحاجة إلى التعلم المستمر طوال حياتهم المهنية.
تدريب الطلاب على تصميم المشروعات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات.
تصميم مشروعات برمجية مختلفة تساهم فى تطوير وتحديث المشروعات الكبرى فى إقليم منطقة قناة السويس.

الفئة المستهدفة:

 خريجى الثانوية العامة بشعبتيها علوم ورياضة.

النطاق الجغرافي للمشروع:

محافظة الاسماعيلية - بالإضافة إلى جميع محافظات القطر المصري

 

 

إقرأ المزيد

Share this in social media

تبرع الآن

ج.م